السبت 23 يونيو 2018   10 شوال 1439 ,   الساعة الأن 11:00:20 PM
مجلة فن الخليج
قناة البلاك بيري
رمز ال PIN : C002BBF0C
أخترنا لك
تابعونا على تويتر
إحصائيات زوار الموقع
  • عدد زيارات اليوم : 1426
  • عدد زيارات الإسبوع : 8637
  • عدد زيارات الشهر : 36658
  • عدد زيارات العام  : 205410
  • عدد الزيارات ككل : 1782581
زيارات
عداد الزوار
مسلسل كان في كل زمان.. يكسر تقليد الثلاثين حلقة

وقت الإضافة : السبت 6 مايو 2017

المصدر : الأنباء

عندما تجتمع الفنانة القديرة سعاد عبدالله، مع الكاتبة المبدعة هبة مشاري حمادة، ويدير دفة السفينة الإخراجية كل من سائد الهواري ومحمد القفاص وسيف شيخ نجيب وعيسى ذياب، عندها يعلم متابعو الدراما الخليجية والعربية أنهم أمام عمل درامي محبوك بطريقة خاصة ويحمل نكهة مختلفة، والمسلسل الجديد «كان في كل زمان» الذي يجمعهم في رمضان المقبل يعتمد في بنيته الدرامية على مبدأ الحلقات المنفصلة المتصلة، وبعضها يتألف من عدة أجزاء مترابطة، أما أحداث تلك الحلقات والأجزاء، فبعضها مستوحى من واقع مجتمعاتنا العربية، والبعض الآخر يحمل طابعا تراثيا، ولعل القاسم المشترك بين الحلقات يكمن في اشتمالها على مجموعة من القضايا المهمة على المستوى الاجتماعي والإنساني، إلى جانب الطريقة السردية اللطيفة والراقية في آن، والأهم عنصر التشويق الذي لا يغيب عن الخطوط الدرامية للأعمال جميعها.

«يذكرنا العمل بأيام المسلسلات القصيرة قبل أن تحكمنا آليات وظروف العمل الإنتاجي والتلفزيوني لتقديم أعمال تمتد طيلة أيام شهر رمضان»، هكذا تصف النجمة القديرة سعاد عبدالله تجربتها في مسلسل «كان في كل زمان»، مؤكدة حماستها لمعرفة رد فعل الجمهور إزاء عمل يقدم طرحا اجتماعيا بأسلوب كوميدي خفيف حينا، وتراجيدي أحيانا، وأضافت أم طلال: «نقدم سلسلة من الحكايات تتألف من حلقتين وثلاث وأربع، لنكسر بذلك تقليد الثلاثين حلقة التي حاصرتنا في السنوات الأخيرة».

وعن أدوارها المختلفة والنوعية في العمل، ردت سعاد عبدالله: «هناك طبعا صعوبة في التنقل بين شخصية وأخرى، حيث أؤدي عشر شخصيات وربما أكثر! وهذا الأمر أتعبني كتجربة نظرا لكونها تحتاج جهدا جسديا وذهنيا كبيرا»، مستطردة: «من الحكايات المؤثرة في العمل «أم السعف والليف»، فالطرح فيه جديد وجميل ويرصد في قالب تراثي، حياة إنسانة جادة لكن منبوذة من المجتمع كونها تعرضت للحرق في طفولتها فأضحت مشوهة، وصار الأولاد في القرية يخافون منها رغم طيبتها، وصرامتها في التمييز بين الحق والباطل، وهناك قصة تراثية ثانية بعنوان «الطرمة» وتوضح إلى أين يمكن للإنسان ان يذهب سعيا خلف الانتقام!».

ولفتت الفنانة القديرة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها مثل هذه النوعية من الشخصيات، كما تتوقف عند حلقتين تطرحان موضوع الإرهاب، فتقول: نقدم هذا الموضوع في إطار كوميديا سوداء «زي وجوههم» على حد تعبيرها، كونها تعبر عن مأساة أليمة، والحلقتان بعنوان «التهمة، الله أكبر»، و«قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم».

الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط,دون تحمل أدنى مسئولية من قبل موقع "شبكة فن الخليج " الإلكتروني.
ملاحظة: يتم إخفاء التعليقات بناء على الردود السلبية و الايجابية لكل تعليق

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook

اتصل بنا

 

واتساب و اﻹتصال

+971565956303

البريد الإلكتروني

fngulf@gmail.com

 

 

جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج
تصميم وتطوير خلان للحلول الرقمية