الاربعاء 22 نوفمبر 2017   04 ربيع أول 1439 ,   الساعة الأن 12:46:33 PM
مجلة فن الخليج
قناة البلاك بيري
رمز ال PIN : C002BBF0C
أخترنا لك
تابعونا على تويتر
إحصائيات زوار الموقع
  • عدد زيارات اليوم : 651
  • عدد زيارات الإسبوع : 2531
  • عدد زيارات الشهر : 28744
  • عدد زيارات العام  : 470140
  • عدد الزيارات ككل : 1529439
زيارات
عداد الزوار
من وراء هجرة أعمالنا الدرامية؟!

وقت الإضافة : الاربعاء 8 يونيو 2016

المصدر : عبدالستار ناجي

 

مسلسل باب الريح بطولة النجم القدير سعد الفرح صور في مملكة البحرين، ومسلسل ساق البامبو بطولة النجمة القديرة سعاد عبدالله صور في دولة الامارات العربية المتحدة، ومن قبلها صورت مجموعة اعمال درامية من بينها مسلسل ساعة الصفر وغيرها.

السؤال الذي يطرح نفسه، من وراء هجرة اعمالنا الدرامية؟

لقد استطاعت الكويت ان تحتل موقعها المرموق على خارطة الانتاج الدرامي عبر سنوات بل عقود، تعود الى البدايات الاولى لتأسيس الكويت الحديثة، حيث كانت حركة الانتاج تمتاز بكثير من الانسيابية والسهولة في الانجاز، راح معها ميزان حجم الانتاج عاما بعد اخر، بل ان عدداً من اهم صناع الانتاج في العالم العربي راحوا يضعون ثقلهم في الكويت لما تمتع به من مكان... ومن ظروف ايجابية للانتاج على صعيد النجوم والكفاءات والخبرات الفنية في مختلف مجالات الحرفة الفنية.

ويبدو ان ايقاع الانسيابية الذي كنا قد اشرنا اليه، اصابه شئ من الارتباك ولربما الخلل فكان شيئاً من التعطيل.. والتأجيل تارة اخرى اضطر معه عدد من المنتجين لان يرحلوا باعمالهم الى مناطق ودول اخرى تقدم تسهيلات اكبر. وهذا ما حصل فعلا.

وحتى لا نفهم بطريقة مغلوطة، نؤكد بأننا لسنا ضد الرقابة، بل ان الرقابة لم تكن في اي يوم من الايام ضد الفن والابداع والتميز.. وايضا الانسيابية، الا اذا كان هنالك فهم خاطئ لدول الرقابة والرقيب.

وحينما نعود الى بيت القصيد في السؤال، حول من وراء هجرة الدراما التلفزيونية، فاننا امام سؤال لا يذهب الى قطاع لوحده.. بل الى المؤسسة الاعلامية بكل شمولها، حيث لا يمكن ان يرتضي مسؤول ما ان يشاهد اعماله الدرامية تتزايد هجرتها ويتزايد رحيلها.. يوما بعد اخر.. وعاما بعد ثانٍ.

ان الامر يتجاوز دور الرقابة إلا ان حالة الانسيابية اصابها شئ من الخلل. ومعها اضطر عدد من المنتجين وبالتالي كم غير قليل من الفنانين والفنيين لان يشدوا رحالهم الى الخارج.

ما نريد ان تبقى الدراما الكويتية.. ومن قبلها الكويت نقطة اشعاع وتوهج ومقدرة على اجتذاب الانتاج والمنتجين والمبدعين، وليست قوة طاردة يصنعها موظف.. اورقيب.

نحن نتحدث على استراتيجيات بعيدة المدى تعمل على ترسيخ مكانة الكويت كعاصمة للفن الخليجي، وهو أمر ما كان له ان يكون في ظل الهوامش المعطلة.. والطاردة.

ونعود للسؤال المحوري.

من وراء هجرة اعمالنا الدرامية.. ونجومنا؟ وما حصل اليوم مع سعد الفرج وسعاد عبدالله.. يمكن ان يحصل مع الجميع.. لهذا فان الامر يتطلب قيادات الاعلام وعلى رأسهم معالي وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح الذي يفتح قلبه وعقله من اجل خدمة الاعلام الكويتي المتميز.

الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط,دون تحمل أدنى مسئولية من قبل موقع "شبكة فن الخليج " الإلكتروني.
ملاحظة: يتم إخفاء التعليقات بناء على الردود السلبية و الايجابية لكل تعليق

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook

اتصل بنا

 

واتساب و اﻹتصال

+971565956303

البريد الإلكتروني

fngulf@gmail.com

 

 

جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج
تصميم وتطوير خلان للحلول الرقمية