الثلاثاء 23 اكتوبر 2018   13 صفر 1440 ,   الساعة الأن 10:02:09 PM
مجلة فن الخليج
قناة البلاك بيري
رمز ال PIN : C002BBF0C
أخترنا لك
تابعونا على تويتر
إحصائيات زوار الموقع
  • عدد زيارات اليوم : 851
  • عدد زيارات الإسبوع : 1642
  • عدد زيارات الشهر : 29396
  • عدد زيارات العام  : 351358
  • عدد الزيارات ككل : 1928597
زيارات
عداد الزوار
استفتاء جريدة "الخليج" الأفضل في شاشة رمضان إماراتياً وخليجياً وعربياً

900من الجمهور والنقاد من 6دول عربية يقولون كلمتهم

وقت الإضافة : الجمعه 24 يوليو 2015

المصدر : الخليج

نحبهم، ننتظرهم، نستمتع بأدائهم، وما تكتبه أقلامهم، وما تصوره كاميراتهم ومخيلاتهم.

أبطال الشاشة أردناهم شركاء لنا نستضيفهم في بيوتنا لقضاء أوقات ممتعة طوال شهر رمضان.
شاهدنا مسلسلاتهم وبرامجهم، وحان وقت التصفيق والتصويت لهم، لأنه من حقهم علينا أن نقول لهم «شكراً واصلوا في طريق النجاح»، أو «تمهلوا وأعيدوا حساباتكم، فما قدمتموه هذا العام أقل جودة مما سبق، ومما هو مأمول منكم». 900 شخص من الجمهور والنقاد والفنانين من 6 دول هي: الإمارات، الكويت، عُمان، الأردن، مصر ولبنان، قالوا كلمتهم وانتقوا مما استطاعوا مشاهدته وسط هذا الزخم من الإنتاج والأعمال، الأفضل والأسوأ في فئات عدة.
النتائج جاءت متباينة ومفاجئة، وأبرز ما فيها بروز أسماء جديدة سواء في التمثيل أو التأليف والإخراج، ما يعطي الأمل في كسر القوالب التقليدية وخروج الدراما من النمطية واحتكار الأسماء المعهودة لها.

دماء جديدة تضخ أفكاراً وصوراً لم نعهدها من قبل، تمشي بالدراما نحو الجرأة في طرح قضايا شائكة، والأهم أنها تقدمها من زوايا أخرى، وتحمل رسائل مباشرة استطاعت أن تصل إلى قلوب وعقول الناس فأحبوها، ومن لم يتمكن من مشاهدتها يتمنى اللحاق بها في مواسم الإعادة أو عبر المشاهدة الإلكترونية.
إماراتياً، الدراما تغير جلدها شيئاً فشيئاً، وتؤكد براعة نجومها الجدد والمخضرمين.
عبد الله زيد اسم بات يتردد في الصفوف الأولى، وها هو يحتل المركز الأول في الاستطلاع كأفضل ممثل إماراتي.
واللافت أن مسلسل «شبيه الريح» وفريقه جمال سالم تأليفاً، وبطال سليمان إخراجاً، ورزيقة طارش، وعبد الله زيد، ود.حبيب غلوم تمثيلاً تألقوا جميعاً وفازوا في السباق الرمضاني بجدارة.
مع إشارة إلى تردد أسماء نجوم كثر منهم مرعي الحليان وأحمد الجسمي، وتقدم مسلسل «دبي لندن دبي» في الاستطلاع الذي شمل 200 من الإماراتيين من مختلف إمارات الدولة، كما يتبين في الصفحات التالية بالتفصيل.

أما في القنوات والبرامج الإماراتية، فقد تميزت كل من «الإمارات» أولاً و«سما دبي» ثانياً والفارق بينهما بسيط، لتسبقا باقي القنوات المحلية بشكل ملحوظ.

على أمل أن يستمر التنافس بهذه القوة، كي تواصل القنوات مسيرتها صعوداً وتألقها الذي اعتدناه منها.

أيضاً تمكن برنامج «دروب» من كسب الرهان بجزئه الثاني، بينما تألق جمال بن حويرب بتقديمه برنامج «الراوي» بأسلوب شيق، فسبق المذيعين وباقي مقدمي البرامج.
وهنا لا بد من الإشارة إلى تراجع أعداد المذيعات في الإمارات، ما قلل فرص اختيار الأفضل بنسبة كبيرة، ونالت المركز الأول ليلى المقبالي والثاني حصة الفلاسي.
خليجياً كان من المتوقع أن يتخطى مسلسل «سيلفي» الكوميدي كل الخطوط وينال المركز الأول لجرأته في طرح قضايا معاصرة مهمة، منها الإرهاب و«داعش». فنال أعلى نسبة 32%، بفارق كبير بينه وبين الأعمال الأخرى حيث حل «حارش وارش» ثانياً مع 18%. ومن الطبيعي أن يحتل بطل «سيلفي» ناصر القصبي وكاتب بعض حلقاته خلف الحربي ومخرجه أوس الشرقي المراكز الأولى، بينما حافظت النجمة حياة الفهد على مكانتها في مقدمة الممثلات.
أحمد الشقيري و«خواطر» في طليعة البرامج والمذيعين خليجياً، وبنسب عالية جداً بلغت 67% علماً أن برنامجه حقق الرقم واحد عربياً أيضاً.
واللافت أن مجموعة «إم بي سي» تمكنت في الاستطلاع خليجياً وعربياً من الجلوس على عرش القنوات العربية وذلك بفضل تقديمها باقة قوية من المسلسلات والبرامج.
بعض النجوم تخلفوا عن الحضور هذا العام عربياً، لكن الجيل التالي أثبت قدرته على تحمل المسؤولية والتفوق أيضاً.
وبعض النجوم حضر لكن بأعمال أقل من المعهود، مثل الزعيم عادل إمام الذي استطاع أن يجذب الجمهور إلى مسلسله «أستاذ ورئيس قسم» فأحبوه وتابعوه فقط لأنه «عادل إمام»، وسلموه عرش الدراما العربية، بينما نال مؤلفه يوسف معاطي المركز الأول كأسوأ مؤلف لهذا الموسم، بسبب أسلوبه المباشر في الكتابة، وسذاجة طرح القضايا المهمة خلال مرحلة مصيرية مرت بها مصر.
ولولا حب الجمهور لنجمهم لتمكن مسلسل «تحت السيطرة» من القفز إلى المركز الأول، وقد حل ثانياً بينما نالت كاتبته مريم نعوم وبطلته نيللي كريم أعلى نسب كأحسن مؤلفة وأحسن ممثلة عربياً.
في حين فرض نفسه الممثل طارق لطفي كنجم أول في منافسة قوية مع إمام فحصدا نفس عدد الأصوات، وقد استحقها بجدارة عن مسلسله «بعد البداية». كثيرة أسماء النجوم الشباب الذين يستحقون الإشادة، وقد تميزوا وتفرقت أصوات من شملهم الاستطلاع فجاءت أرقام النسب ضئيلة.
وهذا يدل على قوة الدراما هذا العام، وكثرة الأعمال الجيدة.
كما كان هناك ما يستحق لقب «الأسوأ»، لكثرة الأخطاء فيه أو ضعف القصة والطرح والتمثيل، ومن الأعمال التي لم تلق الترحيب: «باب الحارة» الذي يصر صناعه على مواصلة تقديمه وهو يواصل الفشل عاماً بعد عام، و«الكابوس» لغادة عبد الرازق، و«يا أنا يا أنتي» لفيفي عبده وسمية الخشاب وقد تم اختيارهما في قائمة «أسوأ ممثلة». هناك من يواصل الانحدار، أو يراوح مكانه في نقطة الفشل، مثل مصطفى شعبان الذي يأتي كما الأعوام الماضية أولاً في فئة «أسوأ ممثل» باختيار الجمهور والنقاد، لأنه يكرر نفسه ولا يتطور.
في المقابل، عرفت وجوه أخرى طريقها إلى الشهرة فلمعت بقوة مثل ظافر العابدين في «تحت السيطرة» الذي حل في المركز الثاني كأفضل ممثل في مجموع الاستطلاع.
لا تبحثوا عن أفضل مذيعة عربية، فهي غير موجودة بنسبة 60%، في حين قائمة المذيعين طويلة نوعاً ما، وفي مقدمتهم طوني خليفة.
ولناحية البرامج، يأتي اسم رامز جلال وبرنامجه في لائحتي الأفضل والأسوأ كما العام الماضي، لتفرق الآراء بين محب ومنتقد له.
ففي حين حصد «رامز واكل الجو» 11% كثاني أفضل برنامج بعد «خواطر»، احتل المركز الأول بنسبة 17% كأسوأ برنامج.

الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط,دون تحمل أدنى مسئولية من قبل موقع "شبكة فن الخليج " الإلكتروني.
ملاحظة: يتم إخفاء التعليقات بناء على الردود السلبية و الايجابية لكل تعليق

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook

اتصل بنا

 

واتساب و اﻹتصال

+971565956303

البريد الإلكتروني

fngulf@gmail.com

 

 

جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج
تصميم وتطوير خلان للحلول الرقمية