الاربعاء 20 سبتمبر 2017   29 ذو الحجة 1438 ,   الساعة الأن 1:26:31 AM
مجلة فن الخليج
قناة البلاك بيري
رمز ال PIN : C002BBF0C
أخترنا لك
تابعونا على تويتر
إحصائيات زوار الموقع
  • عدد زيارات اليوم : 964
  • عدد زيارات الإسبوع : 3115
  • عدد زيارات الشهر : 24367
  • عدد زيارات العام  : 389434
  • عدد الزيارات ككل : 1448515
زيارات
شبكة فن الخليج
عداد الزوار
مسلسلاتنا..لا في بلدنا ولا زمانّا!

وقت الإضافة : السبت 4 يوليو 2015

المصدر : أبو طبيلة

">واجهت مسلسلاتنا الرمضانية الكثير من الانتقادات وحصلت على العديد من المدائح، خصوصا التي اشتهرت منها وحققت نجاحاً جماهيرياً، وفي مقدمتها «أمنا رويحة الجنة» و«في عينيها أغنية» و«حال مناير» و«ذاكرة من ورق». ومن خلال جولة قام بها بوطبيلة في مواقع التواصل الاجتماعي، اكتشف أن ما بين الاختلاف في النقد والمدح كانت هناك مساحة اتفق فيها الجميع، وهي «مسلسلاتنا لا تمثل واقعنا الاجتماعي في الكويت». صحيح أننا لسنا مجتمعا مثاليا ولدينا أخطاء كثيرة، والدراما لن تكون ناجحة إذا لم تكن مثيرة وجاذبة، ولن نعترض على طرح أخطائنا على الشاشة.. ولكن عندما تكون أخطاؤنا وليس من ابتكار كتابنا الذين أثبتوا أنهم في واد ومجتمعنا في واد آخر.
هذه بعض الآراء التي نشرها الجمهور في مواقعهم المختلفة:

قواك الله

محمد الصفار يلحق بهيا عبدالسلام ويوقفها في الشارع ويمسكها من يدها ويركبها سيارته بالغصب، والناس تمشي حولهم ولا جنه في شي غريب، وعذره طبعا إنه يحبها وما يرضى تروح مكان بدونه.
قواك الله، حتى الأزواج ما سووها.

خوش قعدة

شيماء علي في مسلسل «النور» تذهب بسيارتها إلى بيت صديقها وتطق له هرن، يطلع وتقعد معاه على كرسي عند الباب! 
خوش قعدة عند الباب. باقي تشيش مع رفيجها.

مو مصدق

أطرف تغريدة قرأتها حول موضوع «الدراما ما تمثلنا» هي:
بشار وزوجته ملاك يتناقشون بكل راحة حول صبغ شعرها، معقولة ما عصب عليها وهي تحنّ عليه تبي تصبغ وما تبي تصبغ؟! هذا المشهد كلش مو عندنا ولا في مجتمعنا.

عيب عليك

 

في مسلسل {مولانا العاشق} ميساء مغربي تحت الدوش بملابس بلون الجلد وينزل عليها الماء يبلل شعرها وثيابها في مشهد مثير يعور القلب.
حرام عليك يا ميساء انتي في رمضان والناس صايمه ورمضان شهر العبادة وليس الدوش العلني.


يا حلاوة

يعقوب عبدالله يحب الغندور زوجة أخيه في «أمنا رويحة الجنة» ويعترف لأمه بهالحب، ويقول لها بكل قوة «ما أقدر أنساها»، والأم تسكت وتستر عليهم والأمور ماشية بكل حلاوة، ياحلاوة.. عفية عليك، وعايشين بنفس البيت.
هالمشهد ما يصير إلا في قصص المبدعة هبة حمادة.

الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط,دون تحمل أدنى مسئولية من قبل موقع "شبكة فن الخليج " الإلكتروني.
ملاحظة: يتم إخفاء التعليقات بناء على الردود السلبية و الايجابية لكل تعليق

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook

اتصل بنا

 

واتساب و اﻹتصال

+971565956303

البريد الإلكتروني

fngulf@gmail.com

 

 

جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج
تصميم وتطوير خلان للحلول الرقمية