السبت 25 نوفمبر 2017   07 ربيع أول 1439 ,   الساعة الأن 4:15:00 PM
مجلة فن الخليج
قناة البلاك بيري
رمز ال PIN : C002BBF0C
أخترنا لك
تابعونا على تويتر
إحصائيات زوار الموقع
  • عدد زيارات اليوم : 667
  • عدد زيارات الإسبوع : 5984
  • عدد زيارات الشهر : 32196
  • عدد زيارات العام  : 473592
  • عدد الزيارات ككل : 1532895
زيارات
عداد الزوار
جابر نغموش: «طماشة» لم يكن جاهزاً فنياً ومادياً

«حليس» يعيده إلى الإذاعة بعد غياب 15سنة

وقت الإضافة : الاحد 28 يونيو 2015

المصدر : الخليج

عندما تحادثه تشعر بأن الحياة تستعيد هدوءها وتأنيها وطعمها الجميل الذي نفتقده كثيراً في هذه الأيام، تلمس في صوته حقيقة الفن الأصيل الذي لا يقبل أن يتعدى طغيان عصر السرعة على قدسية المشهد، ويستعيد الفن هويته الحقيقية رسالةً هادفةً وعميقةً ومؤثرةً في المجتمع، عندما يناقش مع فنان بحكمة جابر نغموش، الذي غاب عن شاشة رمضان هذا العام، ليعوّض جمهوره بحضور إذاعي جميل يحدثنا عنه عبر الحوار التالي.
* ما الأعمال التي تتابعها في رمضان؟
- جهاز التحكم في يدي، وأنا مثل أي مشاهد أتنقل ما بين المسلسلات، لأرى الجديد، فإن وجدت أن هذا العمل يعجبني أستمر في المتابعة، وإن كان العكس، أغير المحطة.
* ما الذي لا يعجبك؟
- لا أرى من حقي الحديث في هذا الخصوص، فالنقد عمل النقاد وليس عملي، من حقي فقط المشاهدة أو الامتناع عنها.
* ما سبب عدم عرض مسلسل «طماشة»، مع أنه كان شبه جاهز للعرض حسب ما سمعنا قبل رمضان؟
- «طماشة» عمل مركّز، يعرض في كل حلقة مشكلة مأخوذة من زاوية مدروسة، ليؤدي المهمة التي أخذها على عاتقه منذ البداية، وهذا يتطلب جهداً كبيراً، في الكتابة قبل أي شيء آخر، وما حصل أننا كنا نكتب الحلقات وننتقي الأفكار الملائمة، وجاء فصل الصيف ومازال ينقصنا خمس عشرة حلقة، لهذا لم نحب الاستعجال على حساب المضمون والجودة التي اعتادها المشاهد، فقررنا التوقف وإرجاء العمل للعام المقبل، وهناك أسباب أخرى طبعاً تتعلق بالميزانية غير الكافية لتصوير العمل.
* الكثير من العاملين في المجال الدرامي في الإمارات، يشتكون من صعوبة التصوير في فصل الصيف، هل توضح لنا الأسباب؟
- المشكلة أن التصوير صعب في الصيف، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وما لا يعرفه الناس، أن الأمر لا يقتصر على المشاهد الخارجية وحسب، بل حتى في المشاكل الداخلية نحن نعاني الأمرّين حتى نصور المشهد، لأن المكيّفات يجب أن تطفأ وقت التصوير، بسبب الصوت الذي تصدره.
* كيف يؤثر صوت المكيفات في التصوير؟
- ربما يستغرب البعض هذه المعلومة، لكنها الحقيقة، فحتى صوت المكيف يتمّ التقاطه ويشوّش على مادة الصوت وجودتها عموماً.
* ما الذي منعك من المشاركة في عمل آخر، غير «طماشة»؟
- أحرص على التأني في الاختيار، وأستعرض الأعمال المعروضة عليّ، إن ناسبتني الشخصية أوافق، وإن لم توافقني، أعتذر.
* اكتفيت هذا العام ب «حليس» الذي جمعك بجمهورك على الراديو بعد انقطاع طويل، ماذا تخبرنا عن هذه العودة؟
- «حليس» أعادني إلى الإذاعة التي أحب، بعد غياب طال لأكثر من خمس عشرة سنة، وأنا سعيد بهذه العودة.
* هل كانت هذه العودة بمحض المصادفة، أم أنك رتبت لها؟
- الأمور رتبت نفسها بعفوية مطلقة، حيث أخبرني صديقي الفنان ناجي خميس، أنهم يحضّرون لمسلسل إذاعي في رمضان على إذاعة الشارقة، فتحمّست للأمر، خاصة أنه ليس لدي عمل تلفزيوني في رمضان، وهو يومي يعايش يوميات رجل متقاعد، من خلال تعاطيه مع الكثير من المواقف الاجتماعية المتنوعة بأسلوبه الكوميدي الهادف، ويركز العمل على إبراز الكثير من العادات والتقاليد والتفاصيل المتعلقة بالتراث الإماراتي بصورة جميلة، كما أننا تعمّدنا في العمل العودة لاستخدام الكثير من المفردات الإماراتية القديمة، لنذكر الجيل الجديد بها.
*هل تعتقد أن حضورك في الإذاعة، عوّض غيابك عن شاشة رمضان لهذا العام؟
- لا أنظر إلى الأمور بهذا الشكل، وأتمنّى أن يعجب هذا المسلسل المجتمع عموماً، وأضيف أن المسلسل الإذاعي مسموع أيضاً، وهناك الكثير الذين يستمتعون بمتابعة هذا النوع من المسلسلات.
* ماذا عن وقت عرض المسلسل؟
- أفضل أوقات الإذاعة في رمضان وقت العصر، لأن الإذاعة مرتبطة بالوجود في السيارات، حيث يتجه الناس إلى السوق لتسلية صيامهم وإحضار بعض الأغراض الرمضانية، كما جرت العادة، كما أن البعض يكون عائداً من أعماله، أو حتى أولئك العائدون من المسجد، لكن توقيت بث المسلسل جيد أيضاً، عند الساعة التاسعة مساءً، فالكثير من الناس في الشارع في هذا الوقت.
* تعتمد في الراديو على الصوت فقط، هل تعتقد أنه يوصل النكتة كما تريدها؟
- في مسلسل الراديو كان لدينا النص الذي عمل على كتابته أربعة كتاب، أعرف بعضهم، وكنا نقرأ النص ونركز على اللعب بالصوت، بحيث نوصل الشخصية بطريقة مؤثرة، ونعتمد طبعاً على «الإفيهات».
* كم استغرق تسجيل المسلسل؟
- ربما ثلاثة أو أربعة أيام، فالتسجيل في الإذاعة سهل وممتع في الوقت نفسه.
* بمناسبة الحديث عن الحنين إلى الإذاعة، نودّ أن نسألك عن أخبار المسرح الذي تحدثت عنه مؤخراً على إحدى الصحف.
- الحنين إلى المسرح يرافقني دوماً، لكنه كما يعرف الجميع يحتاج إلى الحركة ولا يتقبل الثبات، يحتاج إلى ممثل يقفز ويتنقل بخفة من جهة إلى أخرى، ومتاعبي الصحية في الظهر تمنعني من القيام بالكثير من الحركة، ولا يمكنني القيام بالأمر إلا إذ أتاني دور لرجل مقعد يجلس على الكرسي المتحرك، وأتمنى أن أحظى بنص يعيدني إلى المسرح مع مراعاة حالتي الصحية.
* صرّحت سابقاً أنك تعمل على التحضير لعمل تراثي ضخم، بالاشترك مع شركة «ظبيان للإنتاج الفني»، كما جرت العادة، هل تخبرنا عنه؟
- لدينا جزء جديد من «طماشة»، بالإضافة إلى عمل تراثي آخر، ولا أحب أن أدخل في التفاصيل.

الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط,دون تحمل أدنى مسئولية من قبل موقع "شبكة فن الخليج " الإلكتروني.
ملاحظة: يتم إخفاء التعليقات بناء على الردود السلبية و الايجابية لكل تعليق

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook

اتصل بنا

 

واتساب و اﻹتصال

+971565956303

البريد الإلكتروني

fngulf@gmail.com

 

 

جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج
تصميم وتطوير خلان للحلول الرقمية