أعمال سرية

ليس مستغربا أن يعلن أحد منتجي الدراما المحلية، قبل أيام قليلة من قدوم شهر رمضان المبارك، عن مسلسله الجديد الذي سيعرض حصريا على إحدى القنوات المحلية الخاصة، أو الخليجية سواء المفتوحة أو المشفرة، فقد اعتدنا على مفاجآت بعض المنتجين الطارئين الذين يستهويهم العمل في الظلام، ويضعون شروطا قاسية يمنعون بموجبها أي فنان مشارك معهم عن التصريح أو التلميح عن عمله، ومثل هؤلاء المنتجين لا يملكون القدرة على مواجهة الآخرين ويعملون في الخفاء، وهم على استعداد للتنازل عن الكثير من أجل أن تتلقف إحدى الفضائيات عملهم الرمضاني نظير مبلغ زهيد، لأن تكاليف إنتاجه قليلة جدا. والعلة ليست في هذه النوعية من المنتجين، لكنها في الفضائيات التي تقبل عرض أعمالهم أولا من دون أن تتأكد من الاسماء المشاركة فيها، ومدى صلاحية العمل ابتداء من الفكرة مرورا بالتنفيذ والمشاركين فيه، وخاصة أماكن تصويره.
والعتب كل العتب على بعض الفنانين الذين نحترمهم، والذين يقبلون المشاركة في أعمال يرضخون فيها لشروط بعض المنتجين من اجل مكسب مادي بخس، ويتناسون تاريخهم الطويل وأعمالهم التي قدموها في مشوارهم، فحبذا لو ينتبه البعض إلى من يحاول استغلال أسمائهم وجعلهم جسرا له لإغراء بعض المحطات الفضائية بعمله الرمضاني، ويا حبذا لو تكون للفنان، خصوصا الممثل، كلمة في رفض تلك السلوكيات الغريبة على الوسط الفني المحلي، وليكن رفض السرية أول الأمور التي يمارسها الفنان الذي يحترم نفسه.


جميع الحقوق محفوظة © شبكة فن الخليج .